header-area-background-wrapper
القائمة
site-banner
center-left-menu

كيفية العمل ؟

فيديو مدته دقيقة واحدة
center-right-menu

إنشاء شركة لامتلاك حقوق الملكية الفكرية

يُعتبر تأسيس شركة خارجية الحل الأمثل لامتلاك براءات الاختراع، أو العلامات التجارية، أو حقوق الطبع والنشر، أو أية أنواع أخرى من حقوق الملكية الفكرية. فحالما يتم تأسيس الشركة الخارجية بغرض امتلاك حقوق الملكية الفكرية، يمكنها بعد ذلك العمل مع شركة مجموعة تم تكوينها كحامل ترخيص ويقع مقرها في ولاية قضائية تتمتع بضرائب أقل. وتقوم هذه الشركة الحاملة للترخيص بمنح تراخيص فرعية أو امتيازات لحقوق الملكية الفكرية لشركات أخرى في جميع أنحاء العالم. وإذا كانت المؤسسة منظّمة بشكل جيد، فيمكن استخدام اتفاقيات الازدواج الضريبي لتقليل اقتطاع الضرائب على المدفوعات التي تتم نظير الامتياز، على افتراض عدم وجود حامل الترخيص في الولاية القضائية التي تفرض اقتطاع الضرائب على العوائد المدفوعة في الخارج.

تتعاون شركة SFM مع موريشيوس، وقبرص، وجبل طارق، ومالطا، والمملكة المتحدة، والتي جميعها تُعتبر ولايات قضائية مثالية لإنشاء شركة مجموعة تكون بمثابة حامل الترخيص للشركة الخارجية والتي تمتلك حقوق الملكية الفكرية. وتمتلك هذه الولايات القضائية شبكات موسعة لمعاهدات الازدواج الضريبي، وبالتالي فإنّ الشركات التي يتم تكوينها فيها قد تتمتع باقتطاع ضرائب منخفض للغاية على العوائد المكتسبة.

وعلى سبيل المثال، إذا تم تأسيس الشركة الحاملة للترخيص في قبرص، وامتلكت قبرص معاهدة للازدواج الضريبي مع البلد الذي يتم دفع المدفوعات منه، فإنّ الضرائب المقتطعة من المصدر على المدفوعات المتجهة نحو الخارج يمكن تخفيضها لتصل إلى 0% - 10% بدلاً من 25 %. وبالنسبة لرسوم المدفوعات الموجهة للخارج - والتي تُدفَع عندئذٍ من شركة المجموعة الحاملة للترخيص إلى الشركة المالكة لحقوق الملكية الفكرية، فإنها لا تخضع لضريبة الاستقطاع، وبالتالي قد لا يتم فرض أي ضرائب في هذه المرحلة. وكمثال، فإنّ المدفوعات التي تدفعها الشركة الحاملة للترخيص في موريشيوس لا تخضع لضريبة الاستقطاع في موريشيوس، وبمجرد دفعها للشركة المالكة لحقوق الملكية الفكرية في الخارج، فإن الدخل لا يخضع للضريبة لأن الولايات القضائية في الخارج تتمتع ببيئات خالية من الضرائب.

تعتبر السرية — وهي مصدر قلق أساسي ومفهوم لأصحاب حقوق الملكية الفكرية — سبباً آخر لإنشاء شركة خارجية. فالعديد من الولايات القضائية الخارجية لا تملك سجلات متاحة للجمهور عن ملكية الشركة، ما يضمن الخصوصية، كما أنّ تعيين مدير و/ أو مساهم وكيل قادرٍ على العمل بالنيابة عن المالك المستفيد، هو ميزة أخرى للكثير من الأشخاص الذين لديهم مخاوف من مشاركة بياناتهم الشخصية؛ إذ يظهر اسم المدير و/ أو المساهم الوكيل في وثائق الشركة.

تعمل شركة SFM في 15 ولاية قضائية مختلفة، ونقدم للشركات إمكانية تشكيل شركة في الخارج في أسرع وقت خلال 24 ساعة، ويلي ذلك فتح حساب مصرفي دولي في غضون أيام.

تستطيع شركة SFM التعامل بحنكة مع متطلبات جميع مراحل تكوين الشركة وفتح الحساب المصرفي. وتقدم خدمات شاملة ومتكاملة تلبي جميع متطلباتك المتعلقة بتأسيس الشركة وفتح الحساب المصرفي. إذا كنت تريد أن تبدأ بعملية تأسيس شركتك الخارجية الآن، فبإمكانك التسجيل عن طريق ملء النموذج الإلكتروني عبر الرابط التالي:اطلب الآن

 

سجل شركتك الآن